كما أشار رئيس أركان الجيش الجزائري إلى أن الفصل المنصوص عليه في الدستور في مادته 102 هو الحل الذي من شأنه تحقيق توافق الرؤى ويكون مقبولا من كافة الأطراف .

وأضاف رئيس الأركان أنه يجب الحذر من استغلال المسيرات من طرف أطراف معادية من الداخل أو الخارج لزعزعة استقرار البلاد وإتخاذ الحيطة . وفق ما نقلته شمس أف أم

 

نص المادة 102 من الدستور المعدل عام 2016: " إذا استحال على رئيس الجمهوريّة أن يمارس مهامه بسبب مرض خطير ومزمن، يجتمع المجلس الدّستوريّ وجوبا، وبعد أن يتثبّت من حقيقة هذا المانع بكلّ الوسائل الملائمة، يقترح بالإجماع على البرلمان التّصريح بثبوت المانع".