اعتقلت الشرطة الإيطالية مواطنا من أصل سنغالي يعمل سائقا في مدرسة، بعدما أضرب النار في حافلة تقل 51 طفلا، احتجاجا على غرق المهاجرين في البحر المتوسط.

وتمكن جميع الأطفال، إضافة إلى مدرس يرافقهم، من النجاة قبل أن تلتهم النيران الحافلة. وهربوا عبر نوافذ في الجزء الخلفي من الحافلة كسرها أفراد من الشرطة سارعوا إلى المكان عقب تلقيهم البلاغ.