أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخميس ان "الاساءة للجيش" توازي "الخيانة العظمى" في وقت تقوم فيه القوات المصرية بحملة شاملة ضد الجهاديين في مصر وخصوصا في شمال سيناء.

وتأتي تصريحات السيسي التي ادلى بها على هامش افتتاحه مدينة العالمين الجديدة (شمال غرب مصر)، فيما تنتقد السلطات تغطية الاعلام الاجنبي والمحلي للاوضاع في سيناء.

لكن السيسي أقر بأن السلطات يتعين عليها ان تسمح للاعلام بالذهاب الى سيناء والى الجبهة "ليروا كيف يموت" افراد الجيش والشرطة دفاعا عن المصريين جميعا.

وقال الرئيس المصري "اريد ان اقول للاعلام الموجود معنا الان، الجيش والشرطة الذين يمثلون المصريين يسقط منهم شهداء او مصابين منذ اربع سنوات او اكثر ولا يليق ان تسمحوا بالاساءة اليهم".

وأضاف "ليس هذا دور الاعلام فقط، بل دور كل اجهزة الدولة، لا تسمحوا بالاساءة" الى الجيش والشرطة.

وتابع "اي شخص يسيء الى الجيش او الشرطة فانه يسيء الى كل المصريين وليست هذه حرية رأي".

وشدد على انه لا يمكن أن "يسئ احد للجيش والشرطة وانا موجود هنا" على رأس الدولة.

وقال موجها حديثه الى المسؤولين "دعوا الاعلام يذهب اكثر الى الجبهة ويدخل عند العمليات ليروا كيف يموت الناس" هناك.

وأكد ان "الاساءة للجيش والشرطة تساوي عندي الخيانة العظمى".

 

المصدر: ا ف ب