اعلن الجيش التركي اليوم السبت سيطرته على مركز ناحية راجو التابعة لعفرين في إطار عملية "غصن الزيتون" العسكرية التي يشنها ضد وحدات حماية الشعب الكردية شمال غربي سوريا.

وذكرت وكالة "الأناضول" أن قوات الجيش التركي وعناصر ما يسمى بـ"الجيش السوري الحر"، سيطرت على قريتي رمادية وحميلك في ناحية جنديرس جنوب غربي عفرين، وأن الاشتباكات مستمرة في مناطق مختلفة.

ولفتت الوكالة إلى أنه بالسيطرة على القريتين، ارتفع عدد المناطق التي تخضع للجيش التركي في إطار "غصن الزيتون"، إلى 122 بينها ناحية واحدة، و93 قرية، و6 مزارع، و21 جبلا وتلة استراتيجية، وقاعدة عسكرية واحدة".

بينما نقلت شبكة "رووداو" الكردية عن مصادر قريبة من وحدات حماية الشعب نفيها أن يكون "الجيش التركي أو مسلحو المعارضة السورية قد سيطروا على ناحية راجو".

وأشارت وكالة "هاوار" إلى أن اشتباكات قوية ما زالت تدور في هذه الأثناء في محيط مركز منطقة راجو بين مقاتلي وحدات حماية الشعب من جهة والجيش التركي من جهة أخرى.

وفي سياق متصل، ذكرت الأركان التركية اليوم أن "القوات المشاركة في " غصن الزيتون"، تمكنت من تحييد 2434 مسلحا منذ انطلاق العملية التركية" في عفرين.