أعلنت النيابة الفنزويلية مقتل 68 شخصا الاربعاء في "حريق" داخل المقر الرئيسي للشرطة في فالنسيا بشمال فنزويلا بينما قالت منظمة غير حكومية إنهم سقطوا جراء تمرّد لعشرات المعتقلين.

وبسبب اكتظاظ السجون في فنزويلا، تضطر قوات حفظ النظام لاستخدام مركز الشرطة اماكن اعتقال لفترات طويلة، بينما لا يسمح القانون بتوقيف اي شخص لاكثر من 48 ساعة في هذه المواقع.

وقال النائب العام طارق وليام صعب على تويتر "في مواجهة الأحداث الرهيبة داخل المقر الرئيسي للشرطة في ولاية كارابوبو حيث أسفر حريق عن مقتل 68 شخصا، قمنا بتعيين أربعة مدعين (...) لجلاء حقيقة ما حدث".

واضاف "بحسب العناصر الاولى من التحقيق، قتل 66 رجلا بالاضافة الى امرأتين كانتا تقومان بزيارة".

ويظهر في تسجيل فيديو وضع على تويتر مئات الاشخاص المتجمعين امام مركز الشرطة وهم يطالبون بمعلومات عن اقربائهم، ونساء يبكين بينما تقوم الشرطة باطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم.

وقالت دورا بلانكو للصحف المحلية "انني ام يائسة، ابني موقوف هنا منذ اسبوع ولم يعطوني اي معلومات".