أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقابلة مع مجلة "ذي أتلانتيك" الأمريكية الاثنين بأن للاسرائيلين الحق بالعيش في سلام على اراضيهم مثلهم مثل الفلسطينين.

كما اكد أنه ليس هناك أي "اعتراض ديني" على وجود دولة إسرائيل.

وردا على سؤال عما إذا كان يعتبر أن "الشعب اليهودي لديه الحق في أن تكون له دولة قومية فوق جزء من أرض أجداده على الأقل؟" قال الأمير محمد "أعتقد أن لكل شعب، في أي مكان كان، الحق في أن يعيش في وطنه بسلام. أعتقد أن للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي الحق في أن تكون لكل منهما أرضه".

وأضاف "لكن يجب أن يكون لدينا اتفاق سلام لكي يتأمن الاستقرار للجميع ولكي تكون هناك علاقات طبيعية".

كذلك فإن ولي العهد الذي سيصبح عندما يخلف والده على العرش خادما للحرمين الشريفين، أكد في المقابلة أنه ليس لديه أي "اعتراض ديني" على أن يعيش الإسرائيليون جنبا إلى جنب مع الفلسطينيين، طالما أن المسجد الأقصى - ثالث الحرمين الشريفين - محمي.

وقال "لدينا مخاوف دينية بشأن مصير المسجد الأقصى في القدس وبشأن حقوق الشعب الفلسطيني"، مشددا على أن "بلادنا ليست لديها مشاكل مع اليهود".