اعلنت وزارة الدفاع الامريكية في وقت سابق ان سلاح الجو الفرنسي لم يشارك في الهجمة الصاروخية على سوريا وهو اكده ايضا بيانا للجيش للروسي.

هذه الحقيقة كشفتها صحيفة "لوباريزيان الفرنسية " حيث اكدت ان سلاح الجو الفرنسي عجز عن اصابة اهداف في سوريا بسبب اخطاء فنية.

واضاف المصد ذاته حسب معلومات سرية خاصة  أن أخطاء فنية وقعت في الطائرات والقطع البحرية التي كان يقع على عاتقها إطلاق صواريخ باتجاه سوريا في ساعة الصفر.

كما اكدت الصحيفة  أن واحدة من مقاتلات الرافال الفرنسية الخمس المشاركات فشلت في إطلاق صاروخ، ما دفع الطيار إلى إلقائه في البحر يدويا كما تقتضي التعليمات.

وفي البحر، وقع عطل فني في حاسوب فرقاطة حربية فرنسية متعددة الأعراض، الأمر الذي منعها من إطلاق 3 صواريخ من طراز كروز، حديثة النوع، واستعان الجيش الفرنسي بفرقاطة بديلة لتنفيذ العملية.

وأطلقت فرنسا، بحسب الصحيفة، 12 صاروخا من إجمالي 16 كان الجيش الفرنسي مكلفا بها.

من جهتها قالت وزارة الدفاع الفرنسية إن العملية العسكرية قد حققت أهدافها، مشيرة إلى أن "جميع السيناريوهات كانت متوقعة"، في إشارة على ما يبدو إلى الانتقادات الواردة في الصحافة الفرنسية.