اعلنت وكالة الانباء الالمانية ان المتحدث باسم الشرطة في ولاية بادن-فورتمبرج اليوم الثلاثاء قال : "سمعنا صوت طفل بدا غاضبا ومتذمرا، لكن الخط أُغلق قبل بدء الحديث".

وذكر المتحدث أن الشرطة في مدينة بول خشت أن يكون الأمر متعلقا بحالة طارئة، ما جعلهم يتحرون عن عنوان الطفل مساء أمس الاثنين عبر بيانات الاتصال الهاتفي.

وقال المتحدث: "تبين أن القيام بالفروض المدرسية أثار استياء ويأس الطفل لدرجة أنه لم ير سبيلا آخر سوى إبلاغ الشرطة دون تردد".