سيقدم وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولومب، الاثنين أدلة إلى لجنة برلمانية تحقق فيما تردد عن تورط أحد مساعدي الرئيس إيمانويل ماكرون في أعمال عنف أثناء مظاهرة.

وقد اتهمت المعارضة مكتب ماكرون بالتستر على الواقعة، بعد أن تم الكشف عن أن مساعد الرئيس كان قد تم في البداية إيقافه عن العمل لمدة 15 يومًا، قبل أن يتم الإعلان عن الواقعة.

وقد كشفت صحيفة "لوموند" الأسبوع الماضي أن ألكسندر بينالا، وهو مستشار أمني سابق لدى ماكرون، تم تصويره وهو يرتدي خوذة شرطية ويبدو أنه يعتدي على شاب آخر أثناء احتجاجات عيد العمال التي جرت في الاول من ماي الماضي.