تقوم المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل الاثنين بزيارة إلى الجزائر تلتقي خلالها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ورئيس الوزراء أحمد اويحيى، بحسب ما أعلنت رئاسة الجمهورية الجزائرية.

وذكرت الرئاسة الجزائرية في بيان أن الزيارة "تأتي بدعوة من بوتفليقة" بعد عام ونصف العام على إلغاء زيارة كانت مقررة في فيفري 2017 بسبب التهاب رئوي أصيب به الرئيس الجزائري.

وأضاف البيان أن الطرفين سيتباحثان في "الهجرة والإرهاب العابر للحدود".

وتريد الحكومة الألمانية تسريع إبعاد طالبي اللجوء من أصول جزائرية ومغربية وتونسية من أراضيها بوصفهم يتحدرون من "دول آمنة"، بحسب مشروع قانون تم تبنيه أخيرا.