اعلنت وزيرة الدولة للجيوش الفرنسية جنفياف داريوسيك، في كلمة لها خلال حفل أقيم في باحة الشرف التابعة لمجمع "ليزينفاليد" بالعاصمة باريس، الثلاثاء، ان  بلادها ستقدم مساعدات بقيمة 40 مليون يورو لأسر "الحركى" الجزائريين الذين قاتلوا مع الجيش الاستعماري الفرنسي، خلال حرب تحرير الجزائر. 


و"الحركى" هو اسم يطلق على جزائريين خدموا الجيش الاستعماري الفرنسي خلال ثورة التحرير الجزائرية بين عامي 1954 و1962، ويسمون في الجزائر "خونة". 


ويطالب "الحركى" منذ سنوات بما يسمونه "رد الاعتبار لهم" من قبل السلطات الفرنسية نظير الخدمات التي قدموها للاستعمار الفرنسي في الجزائر بين (1954 و1962). 
ويقول مؤرخون إنه بعد الاستقلال غادر إلى فرنسا نحو ستين ألفا من "الحركى" وعائلاتهم مع الجيش الاستعماري، بينما بقي بين 55 و75 ألفا منهم بالجزائر، وتعرضوا لأعمال انتقامية.