صوّت البرلمان الكندي بالإجماع يوم الخميس 27 سبتمبر 2018 ، لصالح قرار يقضي بسحب الجنسية الكندية الفخرية من زعيمة مينمار الفعلية أون سان سو تشي بسبب ثبوت تورطها في ازمة الروهينغا.
حيث أكدت الخارجية الكندية أن دعم الحكومة لهذا الاقتراح يأتي استجابة لفشل سو تشي المستمر في التحدث علنا ضد الإبادة الجماعية للروهينجا، وهي جريمة يرتكبها الجيش الذي تتقاسم معه السلطة"، واكّدت عزمها على مواصلة دعم الروهينجا من خلال المساعدات الإنسانية، والعقوبات الموجهة ضد جنرالات مينمار وبالضغط من أجل محاسبة المسئولين عن ذلك من خلال هيئة دولية مناسبة.
وكان البرلمان الكندي قد صوت الأسبوع الماضي أيضا بالإجماع على مقترح للاعتراف بأن حملة القمع الوحشية ضد أقلية الروهينجا المسلمة في مينمار تشكل "عملا من أعمال الإبادة الجماعية" .

وكانت منظمات حقوق الإنسان وناشطين حقوقيون قد دعوا كندا إلى إلغاء الجنسية الفخرية لسو تشي لإخفاقها في التحدث علناً ضد الحملة التي استهدفت أقلية الروهينجا.
وللتذكير فقد حصلت سو تشي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، على الجنسية الكندية الفخرية في عام 2007 لدورها في تعزيز التغيير الديمقراطي في ميانمار.