قالت صحيفة "صباح" الموالية للحكومة التركية، إن المعلومات الموجودة في حوزة الأمن التركي، مصدرها الساعة الذكية التي كان يرتديها الصحفي السعودي جمال خاشقجي، خلال زيارته قنصلية بلاده.
وتؤكد الصحيفة، أن جمال خاشقجي ترك قبل دخوله مبنى القنصلية هاتفه الذكي iPhone لخطيبته، وحوّل ساعة يده Apple Watch إلى وضعية التسجيل.
وتشير الصحيفة إلى أن الساعة وهي من نوع "أبل ووتش"، سجلت حديث خاشقجي والأصوات المحيطة به وأرسلتها إلى هاتفه الذي مع خطيبته في الخارج.
وأضافت الصحيفة أن فريق الاغتيال السعودي حاول حذف بعض الملفات التي سجلتها ساعة خاشقجي، وقد استطاعوا الوصول إلى هذه الملفات عبر استخدام بصمات خاشقجي، ولكن هذه الملفات تم الاحتفاظ بنسخة منها لدى خاصية التخزين السحابي "اي كلاود"، التي توفرها هواتف وساعات آبل عادة، ويتم من خلالها الاحتفاظ بنسخ من المعلومات المخزنة على الهواتف والساعات لاستخدامها في حالة تلف الجهاز أو فقدانه.
ونقلت "سي إن إن" عن مصدر مطلع على التحقيقات، أن وكالة استخبارات غربية اطلعت على الأدلة ووصفتها بـ "الصادمة والمقززة".