عاشت ولاية تبسة الجزائرية في الليلة الفاصلة بين الأحد 14 والاثنين 15 أكتوبر 2018، حالة فوضى كبيرة تخللتها أعمال عنف في الشارع.
وقد أقدم مواطنون على غلق عدد من الطرقات، وحرق حافلة لنقل المسافرين ودهس حاجز أمني بسيارة رباعية الدفع، كما أصيب أحد أفراد الشرطة إصابات بليغة.
وتأتي أعمال العنف من قبل أقارب شاب عشريني مطلوب للعدالة في قضية مخدرات، ويُدعى إسحاق، قتل برصاص الشرطة الجزائرية بسبب رفضه المثول لأوامر التوقف.