ارتفع عدد ضحايا الفيضانات التي ضربت إقليم "أود" جنوب فرنسا بعد هطول أمطار رعدية غزيرة شمال مدينة كاركسون، إلى 13 قتيلا مع تسجيل خمس حالات إصابة بجروح خطيرة جراء السيول، ونتج عنها كذلك قطع العديد من الطرق شمال الإقليم، كما بلغ منسوب المياه في وادي "أود" مستوى قياسيا في حدود من السبعة أمتار.
وحذر عمدة بلدة "فيلغيليك" آلان تيريون من أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع، مع صعوبة وصول فرق الإنقاذ إلى بعض المناطق المنكوبة.
وأشار تيريون إلى أن السلطات ستلجأ إلى إرسال طائرات مروحية إلى بعض المناطق، مضيفا إلى أن فرق الإنقاذ نفذت أكثر من 250 عملية خلال الليل. وقد تساقط خلال الخمس ساعات على الإقليم بين 160 و180 ملم من الأمطار.
ودعا تيريون المواطنين للمكوث في منازلهم، موضحا أن جميع الطرق شمال "كاركاسون" مقطوعة.
وكانت السلطات الفرنسية قد أعلنت حالة التأهب القصوى بالإقليم منذ السادسة صباح الاثنين بالتوقيت المحلي، حسب ما نشرته فرانس 24.