حازت صورة مقعد فلسطيني وهو يشارك في مسيرات العودة على حدود غزة بجائزة بايو- كالفادوس لأفضل صورة لمراسلي الحرب.
وحصل المصور الفلسطيني محمود همص على جائزة أفضل صورة عن "الاشتباكات على حدود غزة" في منطقة وصفها المسؤول عن الصور في وكالة الأنباء الفرنسية توماس كوكس بأنه "يصعب الوصول إليها وهي في غاية الخطورة"، كما أنها إحدى تلك المناطق التي "يغطيها المصور دون حماية"، وفقا لكوكس. 
وتظهر الصورة الفائزة فادي أبو صلاح الرجل الفلسطيني المقعد وهو يرشق القوات الإسرائيلية بالحجارة في قطاع غزة يوم 11 ماي  2018.
وكان أبو صلاح قد فقد ساقيه أثناء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة عام 2008 جرّاء قصفه بطائرة استطلاع، لكنّه أصر أن يتجول على كرسيه المتحرك على الحدود الشرقية لقطاع غزة، ويلقي الحجارة على جنود الاحتلال الإسرائيلي، ويشحذ الهمة فيمن حوله، ويشارك في فعاليات مسيرة العودة الكبرى في سنة 2018 بكل ما أوتي من قوة، مما حوّله لأيقونة ألهمت الشباب الفلسطيني والعربي.