• فيديو: فرنسا تبعث خلية أزمة لمواجهة التسرّب النفطي الناجم عن حادث الباخرة
    السلطات الفرنسية تبعث خلية أزمة لمواجهة التسرب النفطي الناجم عن حادث الباخرة (فيديو)

بعد تسعة أيام من التصادم بين الباخرتين التونسية "أوليس" والقبرصية "فرجينيا" قبالة سواحل "كاب كورس" يوم الأحد الماضي 7 أكتوبر 2018، مازالت تداعيات الحادثة تتطوّر تواصل ظهورها تواليا، حيث تم العثور على كريات النفط صباح الثلاثاء، على شواطئ منطقة فار الفرنسية.
وقالت السلطات الفرنسية إنّ تلوثا نفطيّا ظهر على سواحل فار، يؤثر خاصة في سان تروبيه وراماتويل، وأكدت أنه منذ يوم الثلاثاء بعد الظهر، بدأت لوحات وحبيبات الهيدروكربونات تصل إلى السواحل.
واعتبر مسؤولون أن التلوث حقيقي ولكن كان يمكن أن يكون أسوأ بكثير دون التعبئة العامة للمهنيين الفرنسيين والإيطاليين الذين عملوا منذ الحادث البحري بين سفينتين قبالة سواحل فرنسا لاستعادة الحد الأقصى للهيدروكربونات في البحر".
وقال محافظ مقاطعة فار "إنّ العديد من المقاطعات قد تأثرت بالتسرب النفطي الناجم عن الحادث، الشواطئ والخلجان قذرة بالفعل، في كل مكان يكتسب اللون الأسود الأرض وينتشر رائحة قاتلة".
وهو الأمر الذي وصفه بالوضع الكارثيّ، وقد قام بفتح خلية أزمة منذ صباح الثلاثاء 16 أكتوبر2018، لوضع خطة التلوث البحري.