يعاني العراق منذ سنوات من انخفاض متواصل في الإيرادات المائية عبر نهري دجلة والفرات جراء تدني كمية الأمطار المتساقطة في موسم الشتاء وإنشاء سدود تركية وإيرانية تحول دون حصول العراق على حصة كافية من المياه، وقد انخفض المخزون المائي في العراق خلال العام الحالي بواقع 4 مليارات متر مكعب جراء قلة إيرادات مياه الأنهار، حسب تصريح مصدر مسؤول بوزارة الموارد المائية.
وحسب ما نشرته صحيفة العرب اليوم 19 أكتوبر 2018، فإنّ الجفاف قد ساهم في “استمرار الهجرة الجماعية من القرى بسبب شح المياه ترك آثارا سلبية على الصحة العامة والثروة الحيوانية".
في هذا السياق قال علي رداد قائم مقام قضاء الإصلاح (شرق مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار) في تصريح لوسائل إعلام محلية أن “القضاء سجل هجرة سكان 25 قرية زراعية صيف العام الحالي، جراء تفاقم أزمة شح المياه”، مشيرا إلى أن “القضاء يسجل يوميا هجرة العوائل من القرى الزراعية إلى المناطق الحضرية”.
ويبلغ إجمالي الخزين المائي في العراق حاليا نحو 17 مليار قدم مكعب.
وقال مستشار وزارة الموارد المائية ظافر عبدالله، إنه “رغم الانخفاض بواقع 4 مليارات متر مكعب من المياه المخزّنة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي 2017، فإن المياه المخصصة للشرب متوفرة”.