دعت المنظمة العالمية "مراسلون بلا حدود"، إلى استمرار الضغط الدولي على الرياض لكشف حقيقة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصليتها في إسطنبول، ونادت بعدم منحها "رخصة قتل" زملائه المعتقلين لديها.
وكتب كريستوف ديلوار، الأمين العام للمنظمة، على حسابه في تويتر: "بعد الإقرار بمقتل خاشقجي، نتوقع استمرار الضغط الدولي الحاسم والثابت والقوي على السعودية بهدف بلوغ الحقيقة الكاملة بشأن قتل خاشقجي، ومن أجل إطلاق سراح الصحفيين السعوديين" المعتقلين.
وبحسب تعبيره فإن أي تخفيف للضغط وإتباع سياسة توفيقية، سيكون مساويا لمنح "رخصة قتل" للمملكة العربية السعودية، التي "تسجن وتختطف وحتى تقتل الصحفيين الذين يجرؤون على فتح المناقشات وإجراء التحقيقات".