أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الأحد 21 أكتوبر 2018، أن بلادها لن تصدّر أي أسلحة إلى السعودية حتى تحديد كل ملابسات مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.
وقالت ميركل، في كلمة ألقتها خلال مؤتمر صحفي عقدته في إطار الحملة الانتخابية الإقليمية لحزبها، الاتحاد المسيحي الديمقراطي «أولا، ندين هذا العمل بأشد العبارات الممكنة، ثانيا، هناك حاجة ملحة إلى الكشف عما حدث، لأننا ما زلنا بعيدين عن تحديد الحقيقة ومحاسبة المسؤولين ».
وتابعت ميركل « وفيما يخص توريدات الأسلحة، فإنه لا يمكن تنفيذها في ظل الظروف الحالية،... سنواصل مناقشة الردود المحتملة على هذا الحادث على المستوى الدولي ».
يُذكر أن ميركل قالت إنها لا تقبل الرواية السعودية في خصوص حادثة مقتل خاشقجي، في وقت صرّح فيه وزير الخارجية السعودي، إن ولي العهد محمد بن سلمان لم يكن على علم بحادثة خاشقجي.