صرّح الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أمس الثلاثاء 23 اكتوبر 2018، بمقر البيت الأبيض خلال مراسم توقيع على قانون خاص بقطاع المياه في بلاده، بأن السلطات السعودية ساعدت الولايات المتحدة في دعم إسرائيل.

وعلّق ترامب على التداعيات المحتملة بالنسبة إلى السعودية بسبب مقتل الصحفي، جمال خاشقجي: "إن السعودية حليف عظيم بالنسبة للولايات المتحدة وأحد أكبر المستثمرين، وربما الأكبر، في هذه البلاد، حيث تستثمر فيها مئات مليارات الدولار، مما أتاح خلق آلاف فرص العمل".

ولم يوضح الرئيس الأمريكي في حديث طبيعة هذه المساعدة السعودية كما لم يذكر أي تفاصيل أخرى بشأن الموضوع.

وأكد ترامب مع ذلك أنه "لا مبرر بالنسبة للسعودية لما حدث" لخاشقجي، لكنه اعتبر مع ذلك أن الشرق الأوسط "جزءا صعبا وخطيرا جدا من العالم".

وتابع الرئيس الأمريكي: "وفي الوقت ذاته كانوا حلفاء جيدون جدا لنا، وساعدونا كثيرا فيما يخص إسرائيل، ومولوا كثيرا من الأشياء".

ويعد هذا التصريح الاعتراف الرسمي الأول لترامب بدور السعودية في حماية مصالح إسرائيل.

ورغم غياب أي علاقات علنية بين السعودية وإسرائيل بسبب القضية الفلسطينية، تشير تقارير عديدة إلى تقارب ملموس بين البلدين في الفترة الماضية، لا سيما بسبب مواجهتهما مع إيران.

ولا تزال السعودية ملتزمة علنيا بموقفها من القضية الفلسطينية، قائلة إنها لن تقيم علاقات مع إسرائيل إلا بعد حلها، وانتقدت بشدة في هذا السياق نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وقانون القومية اليهودية.