اجمع البرلمان الإثيوبي، اليوم الخميس 25 أكتوبر 2018، ، على اختيار سهل ورق زودي لرئاسة البلاد، وتكون بذلك أول امرأة تشغل منصب الرئاسة في أثيوبيا.
وسهل ورق هي رابع رئيس للبلاد منذ إقرار دستور 1995، الذي ينص على انتخاب الرئيس لولايتين على الأكثر كل منها ست سنوات.
وقد تحصلت سهل ورق على 487 صوتا من أصل 546، وتعد شخصية دبلوماسية مخضرمة كانت قد شغلت من المنصب الدبلوماسية العليا.
وللشارة فقد شغلت منصب الممثلة الدائمة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) والمعتمدة في تونس والمغرب من عام 2002 إلى عام 2006.