ارتفع عدد قتلى السيول الجارفة التي اجتاحت منطقة البحر الميت في الأردن، الخميس 25 أكتوبر 2018، إلى 20 قتيلا.
واستأنفت فرق الإنقاذ البحث عن ناجين ومفقودين وسط السيول الناجمة عن الأمطار منذ صباح اليوم الجمعة، لتتمكّن من انتشال 18 جثة و34 مصابا، ممكن كانوا في رحلة مدرسية قرب البحر الميت، قبل أن تجرفهم السيول، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الأردنية "بترا".
وقال مصدر في الدفاع المدني للوكالة، إن كافة الأجهزة المعنية بعمليات البحث والإنقاذ لا تزال تبحث عن مفقودين أو ناجين، من جراء أسوأ سيول يتعرض لها الأردن منذ سنوات.
وشارك في عمليات الإنقاذ طائرات هليكوبتر والمئات من أفراد الجيش، في وقت ألغى ملك الأردن عبد الله الثاني جولة خارجية له لمتابعة الحادث الذي أصبح حديث الرأي العام في البلاد.
وأعلنت مصادر طبية أردنية أن معظم القتلى من جراء السيول هم طلاب دون 14 عاما كانوا في رحلة بالمنطقة، فيما قال رجال إنقاذ إن أفراد بعض العائلات التي كانت تتنزه في المنطقة ضمن الضحايا.
في هذا السياق أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي عن إرسال مروحيات لسلاح الجو الإسرائيلي إلى الأردن للمساعدة في عمليات الإغاثة.
وكتب المتحدث في حسابه على موقع "تويتر": "بدأ جيش الدفاع بتقديم المساعدة في إنقاذ باص الأطفال الأردني بالقرب من البحر الميت في جانبه الأردني وذلك نتيجة الفيضانات التي تشهدها منطقة الجنوب".