تحدث الضابط بيتر فيرنيكوف عن عمله في تدمر وضواحيها في مقابلة مع "كراسنايا زفيزدا".

وكانت مفرزة الكابتن بيتر فيرنيكوف تدير 25 كيلومترا من الطرق السورية، حيث كان كل متر محفوطا بخطر قاتل. وقامت المفرزة بتحييد 43 قنبلة، والضابط حيد منها 23.

وبما أنّ القوات الجوية الروسية والجيش السوري حرروا المدينة القديمة مرتين، فقد زار الكابتن فيرنيكوف هذه المنطقة في رحلة عمل مع مفرزته مرتين في ربيع عام 2016 و 2017.

وكانت المهمة تطهير تدمر من المتفجرات وإجراء الاستطلاع الهندسي. وفحصت فرقة إزالة الألغامصسض بعناية الطرق والمباني والأراضي الزراعية.

ويعتقد للناس العاديون أن الألغام توضع تحت الأرض فقط أو في العشب. وفي الواقع، الألغام قد تكون في أكثر الأماكن غير المتوقعة. على سبيل المثال، على سطح الإسفلت. ويحتاج الإرهابيون فقط لثقب صغير أو شبق أو بركة لوضع عبوة ناسفة.

لكن المتخصصين من مفرزة فيرنيكوف حددوا هذه الفخاخ بعيون مدربين. لدى خبراء التفجير علامات خاصة للتحديد: تغييرات في لون الطريق، وآثار جديدة للتربة المسكورة، ونثر الحجارة.

وكانت تذهب المفرزة إلى المناطق السكنية المحررة حديثا في كثير من الأحيان. وهنا كان من الضروري الحذر والانتباه.

وعثروا ليس فقط على ألغامًا مألوفة بالنسبة لهم، بل أيضًا وعبوات ناسفة غير متوقعة. وقام المسلحون بإخفائها في الألعاب والأواني منزلية والأجهزة المنزلية.

وكان لا بد من إزالة مثل هذه الألغام في 14 منطقة سكنية. وتم تطهيرها كلها بنجاح من المتفجرات.

وإجمالاً، قام الخبراء الروس في مدة ثلاث سنوات من العمليات الروسية في سوريا بتطهير 6.5 ألف هكتار من الأراضي، و1.5 ألف كيلومتر من الطرق وس\\س19 ألف مبنى وهيكل، وذلك حسب ما نشره موقع سبوتنيك عربي.