أعلن الأمين العام لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة سيكون مرشح الجبهة للانتخابات الرئاسية المقررة في أفريل 2019.
وقال ولد عباس خلال إشرافه على تنصيب محمد بوعبد الله رئيسا جديدا لكتلة الحزب في المجلس الشعبي الوطني، إن حزب جبهة التحرير الوطني ليس له مرشح آخر لرئاسيات 2019 غير رئيسه ورئيس البلاد بوتفليقة".
من جهته، قال رئيس مكتب ولد عباس نذير بولقرون، إن "اللجنة المركزية للحزب ستجتمع قريبا لتثبيت هذا القرار".

وللإشارة فإنّ بوتفليقة يبلغ من العمر 81 سنة، ويرأس الجزائر منذ 1999، وهي أطول فترة يبقى فيها رئيس في منصبه في البلاد. ولا يظهر إلا نادرا للعموم على كرسي متحرك ولم يعد يلقي خطبا منذ إصابته بجلطة دماغية تعالج منها لثلاثة أشهر في باريس، مما جعل وضعه الصحي يثير العديد من التكهنات.
وكان قد انتخب في أفريل عام 2014 لولاية رابعة.