تم استبعاد شرطي فرنسي مكلف بحماية الشخصيات المهددة بسب الاشتباه بالتشدد الاسلامي.

هذا الاجراء يصدر عن الادارة العامة للامن الداخلي التي قدمت رأيا سلبيا بخصوص هذا الشرطي.

واكد مصدر امني لوكالة فرانس براس ان "30 شرطيا ودركيا على الاقل يلاحقون حاليا بتهمة التشدد" من اصل 280 الفا.

وخدمة الحماية في الشرطة الوطنية مكلفة حماية رئيس الجمهورية واعضاء الحكومة وشخصيات عامة مهددة او شخصيات اجنبية تزور فرنسا. وتتولى ايضا ضمان الامن خلال الزيارات الرسمية لفرنسا والخارج وحماية مباني وزارة الداخلية.