كشف مسؤول تركي رفيع المستوى اليوم الاثنين 5 نوفمبر 2018، انّ اثنين من السعوديين ذهبا إلى تركيا لمحو أدلة على مقتل جمال خاشقجي.
وقال إن اثنان من "عمال النظافة" من السعودية كانا قد سافرا إلى تركيا الشهر الماضي "لمحو" أدلة على مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته "نعتقد أنّ هذين الشخصين جاءا إلى تركيا لغرض وحيد هو محو الأدلة على مقتل جمال خاشقجي قبل السماح للشرطة التركية بتفتيش المبنى".

وأضاف المسؤول "حقيقة أن فريق من عمال النظافة أرسلوا من السعودية بعد تسعة أيام من القتل يشير إلى أن مسؤولين سعوديين كبار كانوا على علم بقتل خاشقجي."