قال العاهل المغربي الملك محمد السادس، في الخطاب الذي ألقاه مساء اليوم الثلاثاء بمناسبة الذكرى الـ43 للمسيرة الخضراء،إن وضع العلاقات بين بلاده والجزائر غير طبيعي وغير مقبول، مضيفا أنه طالب منذ توليه العرش "بصدق وحسن نية بفتح الحدود بين البلدين"، وبتطبيع العلاقات المغربية الجزائرية.

وأكد أن المغرب مستعد للحوار المباشر والصريح مع الجزائر "الشقيقة"، من أجل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية، التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين.

وتابع :"ولهذه الغاية، أقترح على أشقائنا في الجزائر إحداث آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور، يتم الاتفاق على تحديد مستوى التمثيلية بها، وشكلها وطبيعتها".

وأوضح أن مهمة هذه الآلية تتمثل في "الانكباب على دراسة جميع القضايا المطروحة، بكل صراحة وموضوعية، وصدق وحسن نية، وبأجندة مفتوحة، ودون شروط أو استثناءات ، ويمكن أن تشكل إطارا عمليا للتعاون، بخصوص مختلف القضايا الثنائية، وخاصة فيما يتعلق باستثمار الفرص والإمكانات التنموية التي تزخر بها المنطقة المغاربية ، ومكافحة الإرهاب".