اختار الناخبون الأميركيون أمس الثلاثاء 6 نوفمبر 2018 خلال انتخابات التجديد النصفي للكونغرس، امرأتين مسلمتين تنتميان إلى الحزب الديموقراطي لدخول الكونغرس.

ويعتبر هذا الاختيار خطوة تاريخية أولى في الولايات المتحدة في خضم تصاعد الخطاب المعادي للمسلمين.

وقد فازت "الهان عمر" صاحبة 36 عاما وهي لاجئة صومالية بمقعد في مجلس النواب عن منطقة ذات غالبية ديموقراطية في ولاية مينيسوتا، حيث ستخلف كيث اليسون الذي كان بدوره أول مسلم تم انتخابه في الكونغرس.

وقبل عامين أصبحت الهان أول أميركية من أصل صومالي تفوز بمقعد في مجلس تشريعي للولاية في نفس الليلة التي فاز فيها ترامب بالرئاسة بعد حملة دعا فيها إلى منع كل المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

وتمكنت "رشيدة طليب" التي تبلغ من العمر 42 عاما، العاملة في مجال الحقل الاجتماعي والمولودة في ديترويت لأبوين فلسطينيين مهاجرين من الفوز ايضا بمقعد في مجلس النواب، دون أن تتواجه مع منافس جمهوري في منطقتها، وكانت رشيدة طليب قد 

انتخبت في عام 2008  أول مسلمة لمجلس ميشيغان التشريعي.  

وجاء الفوز الذي حققته المرشحتان الديمقراطيتان إلهان عمر ورشيدة طليب في ليلة الانتخابات عندما أتيح لأعضاء من جماعات من الأقليات الفرصة لتحقيق أول نجاحات في الانتخابات.