أعلم المكتب الصحافي للمشير خليفة حفتر اليوم الثلاثاء 13 نوفمبر 2018، أنه لن يشارك في مؤتمر باليرمو بجزيرة صقلية الإيطالية وإن كان قد وصل إلى المكان مساء أمس.

وأوضحت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية أن حفتر توجه إلى صقلية "من أجل عقد سلسلة لقاءات مع رؤساء دول الجوار والطوق لمناقشة آخر المستجدات على الساحة المحلية والدولية".

ونفت الأخبار المتداولة في وسائل الإعلام المحلية والدولية، حول مشاركة القائد العام للجيش الليبي" بالمؤتمر في مدينة باليرمو.

وكان حفتر قد وصل مساء الاثنين إلى باليرمو حيث استقبله كونتي، لكنه غادر بعد ذلك مكان انعقاد المؤتمر.

ويدخل المؤتمر حول ليبيا الذي افتتح مساء الإثنين في مدينة باليرمو الإيطالية، في صلب القضية في يومه الثاني الثلاثاء.

ويشكل المؤتمر محاولة جديدة لإطلاق عملية انتخابية وسياسية بهدف إخراج البلاد من الوضع الحالي، بعد مؤتمر باريس الذي عقد في ماي الماضي وأسفر عن اتفاق على موعد لإجراء انتخابات وطنية في العاشر من ديسمبر 2018.

لكن الأمم المتحدة المكلفة إيجاد حل يؤدي إلى الاستقرار في ليبيا التي تشهد انقسامات ونزاعات على السلطة منذ سقوط نظام معمر القذافي، أعلنت الخميس أن العملية الانتخابية تأجّلت وستبدأ في ربيع 2019.

وكما في اجتماع باريس، دعي حفتر إلى الجلوس على طاولة المفاوضات مع رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً فايز السراج ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس مجلس الدولة الذي يوازي مجلس أعيان في طرابلس، خالد المشري.