أصدر مصرف الرافدين في العراق، توضيحا حول 7 مليارات دينار (نحو 6 ملايين دولار) أعلن مؤخرا عن تلفها جراء الأمطار، مؤكدا أن هذه الأوراق النقدية كانت "تالفة ومعدة للاستبدال".

وقالت مديرة مصرف الرافدين خولة الأسدي، إن "ما حصل عام 2013 من تخسفات في شارع الرشيد نتيجة الأمطار الغزيرة أدى إلى تشقق بعض جدران الخزائن، كما أن ارتفاع منسوب نهر دجلة فوق مستوى الخزائن، وعجز شبكة تصريف مياه الأمطار، أدى إلى دخول المياه من أبواب الخزائن والجدران وشبكات تصريف المياه، ما مثل قوة قاهرة على المصرف".

وأشارت إلى أنه بموجب التشريعات، "تنتفي صفة العملة القانونية من العملات الورقية والمعدنية غير الصالحة للتداول ومع عدم الإخلال بالفقرة (ح) من هذه المادة".

وأكدت أن "الاستبدال كان بكلفة وعمولة حسب ضوابط البنك المركزي، عقب اتخاذ كافة الإجراءات الواجبة لإثبات الحالة ومن كافة الجهات المعنية بكامل الموضوع".

وأدلى محافظ البنك المركزي علي العلاق الاثنين الماضي بتصريحات ذكر فيها أن 7 مليارات دينار عراقي تعرضت للتلف بنسبة مئة بالمائة جراء تسرب مياه الأمطار إلى خزائن مصرف الرافدين.