فقد النفط الخام أكثر من ربع قيمته منذ مطلع أكتوبر في أحد أكبر الانخفاضات منذ انهيار الأسعار في 2014.

وتواصل أسعار النفط تراجعها،خلال اليوم الأربعاء 14 نوفمبر 2018، بعدما انخفضت 7 في المائة في الجلسة السابقة، إذ أدت زيادة المعروض وشبح انحدار الطلب إلى عزوف المستثمرين.

وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 43 سنتا، بما يعادل 0.8 بالمائة، إلى 55.26 دولار للبرميل، مقارنة مع التسوية السابقة.

وتراجع خام القياس العالمي برنت في العقود الآجلة 36 سنتا، أو0.6 بالمائة، إلى 65.11 دولار للبرميل.

وتواجه أسواق النفط ضغوطا من جانبين، هما زيادة المعروض، وزيادة المخاوف من حدوث تباطؤ اقتصادي.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، الثلاثاء، إنه من المتوقع أن يسجل الإنتاج الأميركي من 7 أحواض رئيسية للنفط الصخري مستوى قياسيا مرتفعا عند 7.94 مليون برميل يوميا في ديسمبر.

ويساهم ارتفاع الإنتاج الأميركي في زيادة المخزونات. وتراقب منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) قفزة المعروض وتراجع الأسعار بقلق.

وتصدر أوبك على نحو متزايد تصريحات متكررة بأنها ستبدأ كبح إنتاج الخام في 2019، لموازنة العرض والطلب ودفع الأسعار للارتفاع.

من جانبها قالت وكالة الطاقة الدولية، إن إمدادات النفط العالمية ستتجاوز الطلب خلال عام 2019، في الوقت الذي ستطغى فيه زيادة بلا هوادة في الإنتاج على نمو الاستهلاك، الذي يواجه خطرا من تباطؤ الاقتصاد.

وفي تقريرها الشهري لسوق النفط، أبقت وكالة الطاقة الدولية على توقعاتها لنمو الطلب العالمي لعامي 2018 و2019 دون تغيير عن الشهر الماضي، عند 1.3 مليون برميل يوميا و1.4مليون برميل يوميا على الترتيب، لكنها خفضت توقعاتها لنمو الطلب من خارج دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وهي المحرك الرئيسي لزيادة الاستهلاك العالمي للنفط.

وبالنسبة للنصف الأول من 2019، وبناء على توقعاتها للإنتاج من خارج منظمة أوبك والطلب العالمي وبافتراض استقرار إمدادات المنظمة، قالت الوكالة إن المخزون سيزداد ضمنيا بواقع مليوني برميل يوميا.

وقالت وكالة الطاقة: "بينما يقلص تباطؤ النمو الاقتصادي في بعض الدول توقعات الطلب على النفط، فإن مراجعة كبيرة بالخفض لتقييمنا للسعر لهو أمر داعم".

وزادت الوكالة توقعاتها لنمو إنتاج النفط من خارج منظمة البلدان المصدرة للبترول إلى 2.4 مليون برميل يوميا هذا العام، و1.9 مليون برميل يوميا في العام المقبل، مقارنة مع تقديراتها السابقة البالغة 2.2 مليون برميل يوميا و1.8 مليون برميل يوميا على الترتيب.

وستقود الولايات المتحدة نمو الإنتاج، إذ تقدر وكالة الطاقة أن إجمالي إمدادات النفط الأميركية سترتفع 2.1 مليون برميل يوميا هذا العام، و1.3 مليون برميل يوميا أخرى في 2019، من المستوى القياسي الحالي الذي يزيد عن 11 مليون برميل يوميا.