نشرت 12 مؤسسة اعلامية امريكية كبيرة بيانا لها عبرت من خلاله عن دعمها شبكة "سي.إن.إن" في معركتها القضائية ضد البيت الأبيض والرئيس دونالد ترامب، على خلفية سحب تراخيص أحد مراسليها. 

و اضاف ذات البيان انه "يجب أن يظل الصحفيون الذين يغطون أخبار البيت الأبيض أحرارا في طرح الأسئلة، سواء كان الأمر يتعلق بالأمن القومي أو الاقتصاد أو البيئة". 

وأضاف البيان: "من الضروري أن يتمكن الصحفيون المستقلون من الوصول إلى الرئيس وأنشطته، وألا يُمنع الصحفيون من ذلك لأسباب تعسفية." 

ومن بين تلك المؤسسات وكالة "أسوشيتد برس" وشبكة "فوكس نيوز" وصحيفة "يو إس إيه توداي" و"واشنطن بوست" ووكالة "بلومبرغ".