نظّم عشرات آلاف المتظاهرين في أنحاء عدة من فرنسا، اليوم السبت 17 نوفمبر 2018، احتجاجا شعبيّا على الطرقات، أدّى الى مقتل امرأة صدمتها سيارة وجرح العشرات.

 وكان قد تجمع نحو 124 ألف شخص في إطار الحركة الاحتجاجية "السترات الصفراء" في نحو ألفي نقطة من أنحاء البلاد، للتنديد بتراجع القدرة الشرائية وارتفاع أسعار الوقود. 

وقام المتظاهرون بإغلاق الطرقات السيارة وعدة طرقات في أرجاء البلاد، الامر الذي تسبب في عدة حوادث بعضها بليغة تسببت في وقوع نحو 50 جريحا وتوقيف نحو 24 شخصا.

أعلن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير أن سائقة صدمت وقتلت متظاهرة بالخطأ كانت تشارك في الحملة.

ويسعى المتظاهرون لإغلاق الطرق السريعة ومنع الوصول إلى مستودعات الوقود في إطار حركة شعبية تعرف باسم "السترات الصفراء" والتي بدأت كرد فعل على قرار الرئيس إيمانويل

ماكرون زيادة الضرائب على الوقود.