حذر الجيش الإسرائيلي الخميس وسائل الإعلام من نشر وتداول صور كانت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، نشرتها لأفراد قوة إسرائيلية خاصة اشتبكت مع عناصر من حماس في الحادي عشر من الشهر الجاري في قطاع غزة.

وقال الجيش في بيان "نطالبكم بالامتناع عن نشر الصور او المعلومات الشخصية التي نشرتها حماس، لان المشاركة بهذه الصور من شأنها أن تعرض حياة أشخاص للخطر وتضر بأمن الدولة، بغض النظر عن مصداقية التفاصيل التي نشرتها حماس".

كما طالب الجيش "بعدم نشر الصور عبر شبكات التواصل الاجتماعي، او أي منصة إعلامية أخرى"، مذكرا بضرورة "التصرف بمسؤولية."

ونشرت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس الخميس صورا لثمانية اشخاص باشكال مختلفة، وكتبت تحت الصور "مطلوبون"، و"دعت أبناء الشعب الفلسطيني الى الإدلاء بأي معلومات عنهم".

وقالت القسام في البيان الذي حصلت فرانس برس على نسخة منه إنه "في إطار التحقيقات المستمرة نقف اليوم مع أبناء شعبنا في محطة نكشف من خلالها الصور الشخصية لعدد من أفراد قوة العدو الخاصة، وصور المركبة والشاحنة اللتين استخدمتهما القوة" دون مزيد من التفاصيل.

وقالت القسام في البيان إنها "تمكنت من الوصول إلى مراحل متقدمة في كشف خيوط العملية الخاصة والخطيرة التي باشرت قوة صهيونية خاصة بتنفيذها وتم اكتشافها مساء الاحد الحادي عشر من الشهر الحالي، وسنكشف باقي خيوط العملية الفاشلة قريبا ".

وتضمنت هذه الصور صورة ليلية لشاحنة متوسطة النقل، وأخرى لباص نقل صغير.