دعت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية أمس الخميس 22 نوفمبر 2018 في بيان رسمي، جميع الجهات الرسمية والمدنية التي تستضيف أجانب أيا كانت صفتهم إلى التنسيق مع وزارة الخارجية الليبية.

وجاء بيان الداخلية الليبية على خلفية زيارة المسؤول المالطي نيفيل جافا للعاصمة طرابلس وعقده لقاءات مع مسؤولين في حكومة الوفاق، قبل أن تنقل جريدة "تايمز أوف مالطا" الأربعاء، عن "جافا" نفيه إجراء أي محادثات رسمية في طرابلس نيابة عن الحكومة المالطية.

وذكرت الصحيفة المالطية أن زيارة رسمية مزعومة تجري حاليا لمسؤول مالطي يخضع للتحقيق في اتهامات بحصوله على 2500 يورو من الليبيين شهريا لتأمين تأشيرات طبية، وإقامة ورعاية صحية لهم.

من جانبه أوضح جافا أن زيارته كانت "شخصية"، وقال للجريدة المالطية "نعم بالفعل أنا في ليبيا لكن باعتبار شخصي، كما هو الحال عندما أذهب إلى إسبانيا، أو إيطاليا أو أي مكان آخر. أعتقد أن بإمكاني زيارة البلدان، أليس كذلك"؟

وأكد في تصريحاته أنه عقد لقاءات في ليبيا، لكنه أصر على أنها كانت "على أساس الصداقة" التي تجمعه بشخصيات في البلاد، بما في ذلك وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبي.