وافق القادة الأوروبيون اليوم الأحد 25 نوفمبر 2018، على خطة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، بعد استجابة الحكومة البريطانية لطلب إسبانيا إجراء مفاوضات في شأن ''جبل طارق'' بعد الانفصال.

وتزامنا مع ذلك، وجهت رئيسة الوزراء البريطانية، ''تيريزا ماي''، مناشدة إلى البريطانيين لدعم اتفاقها للخروج من الاتحاد الأوروبي، حتى وإن كان دعم حزبها للاتفاق لا يزال غير واضح، مؤكدة أنها ستبذل كل ما في وسعها لإقرار اتفاقها في البرلمان البريطاني.

وستجتمع ماي مع قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل مطلع الأسبوع القادم، لتوقيع معاهدة الانفصال والإعلان السياسي لإنهاء ارتباط استمر ما يزيد عن 40 سنة بأكبر تكتل تجاري في العالم.

وشهدت العاصمة البلجيكية ''بروكسل'' اليوم انعقاد القمة الأوروبية للمصادقة على اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد بعد 18 شهرا من المفاوضات لكن ذلك لن يشكل نهاية الأمر، فالاتفاق مايزال في حاجة لموافقة البرلمان الذي يضم معارضين للخطة.