قالت منظمة الصحة العالمية، اليوم الخميس، في جنيف إن المشككين في جدوى اللقاحات في الدول الغنية وانخفاض معدلات التطعيم في إفريقيا، أدى الى ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة العام الماضي بنسبة أكثر من 30 بالمئة.

وفي العام الماضي، تم تسجيل 190 ألف عدوى و 110 الآف حالة وفاة في جميع أنحاء العالم، ولكن منظمة الصحة العالمية تقدر العدد الحقيقي للحالات بـ 7ر6 مليون. وكانت معظم حالات الوفاة للمرضى من الأطفال.

وبدأ الأوروبيون في إساءة تقدير مخاطر الإصابة بالمرض، التي يمكن أن تؤدي إلى تورم خطير في الدماغ وعمى. وربط بعض الآباء الحصبة بآثار جانبية على نحو خاطئ، مثل ارتفاع خطر الإصابة بالتوحد، بحسب منظمة الصحة العالمية.