بمناسبة «اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة»، أطلق المجلس القومي للمرأة في مصر أمس الاحد 02 ديسمبر 2018، حملة إعلامية لمناهضة التحرش الجنسي، وذلك بالتعاون بين وزاراتي النقل، والشباب والرياضة، مع دول الإتحاد الأوروبي، و«هيئة الأمم المتحدة للمرأة» في مصر، ومنظمات عالمية أخرى.
«#اتكلموا»، أو «#Speak_up»، عنوان الحملة التي وجدت لها سبيلاً على المنصات الإجتماعية، تقاطعت أشكالها مع حملة #metoo (أنا أيضاً) التي انطلقت في الغرب، قبل عام تقريباً.
وشارك في الفيديو الترويجي للحملة الممثلة المصريّة منّة شلبي، والممثّل هاني عادل.


وانتشر الفيديو الذي لم تتجاوز مدته 1.30 دق، على وسائل التواصل الإجتماعي، تظهر فيه شلبي وعادل، يتوجهان الى الشعب المصري ويحثان المرأة التي تتعرض للتحرش على التكلم وإعلاء صوتها، ويذكّران الرجل المصريّ بأنّ التحرش جريمة لا تخص المرأة فقط، بل هي موجهة ضد المجتمع بأكمله وعليه أن يساعدها لا أن يقف ضدّها.

واحتوى الشريط على مشاهد تمثيلية، تعكس الواقع الحياتي الصعب في مصر، والمضايقات التي تحيط بالنساء في أمكنة العمل، والشارع، والحافلات، رغم كونها تبدو مشاهد صادمة.


وللتذكير فإنّ المادة 306 من القانون المصري، تنصّ بمعاقبة المتحرش بالحبس مدة ستة أشهر مع غرامة مالية.