ارتفع إلى 55 عدد المصابين في احتجاجات "السترات الصفراء" التي شهدتها العاصمة الفرنسية اليوم السبت بحسب ما أفادت به قناة BFMTV الفرنسية نقلا عن شرطة باريس.

وتحدثت الأرقام السابقة عن إصابة 30 شخصا بينهم 3 من الشرطة.

ولأول مرة منذ اندلاع حراك "السترات الصفراء" الذي خرج في البداية للتعبير عن معارضة المواطنين على ارتفاع أسعار البنزين، نشرت الشرطة اليوم المدرعات في شوارع باريس لمواجهة الاحتجاجات.

كما استخدمت الشرطة خراطيم المياه والقنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ضد عناصر "السترات"، ما تسبب بوقوع حالات إغماء في صفوفهم.

بالمقابل، قذف المحتجون الشرطيين بحجارة الأرصفة، وأقدم بعضهم على قطع الأشجار الموجودة في منطقة الشانزلزيه وإضرام النيران فيها.
أعلن وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستنير، أن السلطات أحكمت السيطرة على احتجاجات "السترات الصفراء" التي عمت البلاد اليوم السبت.

وذكر كاستنير خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء إدوارد فيليب مساء الأحد أن 118 متظاهرا أصيبوا خلال الاحتجاجات إضافة إلى 17 من عناصر الأمن.

وأكد فيليب أن قوات الأمن تصدت لمخربين تسللوا بين المحتجين، مشيرا إلى أن باب الحوار مع أصحاب "السترات الصفراء" ما زال مفتوحا.