حذّر الجيش المصري أصحاب الشركات ومصانع الأقمشة والمنسوجات من استيراد أو تصنيع أقمشة وملابس شبيهة بالملابس العسكرية.

وقال العقيد تامر الرفاعي المتحدث العسكري المصري إن القيادة العامة للقوات المسلحة تهيب بأصحاب الشركات والمصانع العاملة في مجال المنسوجات والأقمشة عدم استيراد أو تصنيع ملابس أو أقمشة شبيهة بتلك التي تستخدمها القوات المسلحة والشرطة المصرية، حفاظاً على الأمن القومي المصري.

وأضاف أن ذلك يأتي لمنع استخدام العناصر الإرهابية لتلك الملابس في أعمال قد تؤثر على أمن وسلامة الوطن والمواطنين مؤكدا أن من يخالف ذلك سيتعرض للمساءلة القانونية.

ودعا الجيش المواطنين للإبلاغ عن أي مخالفات تتعلق بذلك، مؤكدا أن عناصر القوات المسلحة بالتعاون مع وزارة الداخلية وكافة الأجهزة الأمنية تقوم حاليا بتكثيف إجراءات تأمين المعابر والموانئ والمنافذ الحدودية على كافة الاتجاهات الإستراتيجية لمنع دخول أي ملابس أو أقمشة شبيهه بالملابس العسكرية أو الشرطية إلى البلاد.