لاقت صورة ناشطين فرنسيين يتزوجان أثناء الاحتجاجات جنوب فرنسا اعجاب رواد مواقع التواصل الاجتماعي.
وكانت احتجاجات أصحاب السترات الصفراء قد خرجت السبت الماضي عن المألوف بمدينة سيمباك جنوبي فرنسا عندما قررت مجموعة من المشاركين فيها الاحتفال بملابسهم الاحتجاجية وإحياء حفل زواج لمشاركين منهما.


وبحسب صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية، فقد تجمع حوالي 200 شخص بمحطة قطارات المدينة، حيث الاحتجاجات، وتحول الأمر إلى حفل زواج صغير ارتدى فيه العروسان سترات صفراء
ورغم أعمال العنف وتدمير المحال التجارية وسيارات وإلقاء القبض على مئات المتظاهرين فإن الإحتجاجات في تلك المدينة الصغير القريبة من الحدود الإسبانية أخذت منحى احتفاليا بعد قرار الإحتفال بزواج محتجين.
وقفت المجموعة الصغيرة من السترات الصفراء في مدخل محطة القطار، وحملوا لافتات الاحتجاج والورود وكانت بجوارهم أشجار الكريسماس.
وارتدى العروسان خاتم الزواج في أيديهم، وأمطرهم الحضور بالأرز في عادة بالمدينة قبل أن يستقلا دراجة بخارية ويتحركان لقضاء شهر العسل.