ذكرت وكالة التخفيف من الكوارث في إندونيسيا اليوم الأحد 23 ديسمبر 2018، أن عدد القتلى جراء اجتياح أمواج مد عاتية (تسونامي) لمضيق سوندا الاندونيسي ارتفع الى 62 قتيلا.
وقال المتحدث باسم الوكالة، سوتوبو بورو نوجروهو، في بيان إن الحادث الذي وقع ليل السبت أسفر أيضا عن إصابة 584 شخصاً، وفقدان 20 أخرين.
وأضاف أنه من المتوقع أن يزداد عدد الضحايا مع استمرار السلطات في جمع بيانات عن المناطق المتضررة جراء أمواج تسونامي.
وقالت وكالة الأرصاد الجوية وعلم المناخ وعلم الجيوفيزياء الإندونيسية إن الانهيارات الأرضية التي تقع تحت سطح البحر نتيجة ثوران بركان ماونت اناك كراكاتو، قد تكون هي السبب في أمواج المد العاتية.
ويقع البركان على مضيق سوندا الفاصل بين جزيرتي جاوة وسومطرة. ووفقا لوكالة علم المناخ، فان البركان ثار الساعة 0903 من مساء السبت بالتوقيت المحلي (1403 بتوقيت جرينتش)، وضرب تسونامي المضيق في الساعة 0927 من مساء السبت بالتوقيت المحلي (1427 بتوقيت جرينتش).
وقال نوجروهو: "في الوقت نفسه، كان المدّ مرتفعاً بسبب اكتمال القمر، لذا كان مزيجاً من ظاهرتين طبيعيتين، التسونامي والمدّ المرتفع".
وتابع إنه تم تسجيل إصابات في كل من إقليم لامبونج على جانب سومطرة من المضيق وإقليم بنتن على جانب جاوة من المضيق.