كشفت صحيفة "نيوزويك" الأمريكية، عن التفاصيل الأمنية لزيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المفاجئة إلى العراق.

وغادر ترامب البيت الأبيض إلى العراق وتحديدا قاعدة "عين الأسد" الجوية، برفقة زوجته ميلانيا ومستشاره للأمن القومي جون بولتون، لتهنئة الجنود بأعياد الميلاد.

وقال ترامب عن الرحلة التي استغرقت 11 ساعة: "الطائرة رقم واحد هبطت مطفأة الأضواء وسط ظلام دامس، برفقة مقاتلات، وكانت جميع نوافذها مغلقة".

وتابع ترامب: "سافرت على متن العديد من الطائرات من مختلف الأنواع والأشكال والأحجام، لكنني لم أر حتى الآن شيئا كهذا".

وأوضحت الصحيفة أن البنتاغون أرسل وحدة قوات الخاصة إلى العراق لضمان أمن الرئيس ومرافقيه أثناء الزيارة.

ونشر ترامب عبر حسابه على "تويتر"، فيديو يظهره وميلانيا برفقة عناصر من مشاة البحرية الأمريكية في عدة عسكرية كاملة مزودين بأجهزة رؤية ليلية.

وأشار خبير السابق في الاستخبارات البحرية الأمريكية إلى أن نشر هذه المعلومات يخالف المعايير التي يعتمدها البنتاغون بهدف ضمان أمن عسكرييه، لا سيما هؤلاء العاملين في النقاط الساخنة.

وشدد على أن هذه المعلومات تعرض العسكريين لخطر الخطف والاحتجاز من قبل نظام معاد أو تنظيم إرهابي.