عين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود اليوم الخميس وزير المالية المخضرم السابق إبراهيم العساف في منصب وزير الخارجية في محاولة لتحسين صورة المملكة بعد أزمة بسبب قتل صحفي وضغوط بشأن دور المملكة في حرب اليمن.

ويأتي التعديل الوزاري فيما تحاول الحكومة السعودية التعامل مع ضغوط دولية مكثفة بسبب قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول في أكتوبر.

كما تعرضت الحكومة السعودية لانتقادات متزايدة فيما يتعلق بتدخلها في اليمن حيث تقول الأمم المتحدة إن ملايين الأشخاص قد يموتون جوعا بسبب تعطل خطوط الإمداد بسبب حرب بقيادة السعودية ضد حركة الحوثي التي تسيطر على العاصمة صنعاء.

وتسببت تلك الأحداث في إلحاق ضرر بالغ بسمعة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان (33 عاما) الذي يتوقع أن يخلف والده في الملك في أول انتقال للسلطة من جيل لآخر في أكثر من 65 عاما.

وفي التعديل الوزاري تم تعيين العساف، الذي شغل منصب وزير المالية لعشرين عاما ومثل السعودية في صندوق النقد والبنك الدولي، وزيرا للخارجية خلفا لعادل الجبير.

وقال خبراء في الشأن السياسي السعودي إن الخطوة تعكس وجود اعتقاد بأن الجبير، وهو دبلوماسي مخضرم، قد تضرر من وقوفه مدافعا عن الرياض أمام العالم خلال أزمة خاشقجي.