ينتظر ما لا يقل عن 32 ألف مدني سوري مساعدات إنسانية عاجلة في مخيمات النازحين المنتشرة على الشريط الحدودي مع تركيا، بعد كارثة سيول ضربت المنطقة وألحقت أضرارًا كبيرة بالخيَم.
وحسب معطيات حصلت عليها الأناضول من منظمة "منسقو الاستجابة" المعنية بإغاثة المدنيين في سوريا، فإن السيول التي نجمت عن هطول أمطار غزيرة 26 ديسمبر الجاري، غمرت 22 مخيمًا للنازحين في منطقة "أطمة" بريف محافظة "إدلب" الشمالي.
كما ألحقت السيول أضرارًا بـ67 مخيما للنازحين في المنطقة ذاتها والتي تقع على الشريط الحدودي مع تركيا