قال مصدر عسكري في مدينة الطبقة بريف الرقة لوكالة "سبوتنيك" إن الجهات المختصة عثرت على مقبرة جماعية تضم رفات عدد من الجنود السوريين في قرية شريدة الغربية بريف المدينة.


بدوره أوضح مصدر طبي لوكالة "سبوتنيك" أن الفرق المختصة استخرجت من المقبرة الجماعية المذكورة 7 جثامين لجنود سوريين تم التعرف على هوياتهم موضحا أنهم كانوا عناصر في جهاز الأمن العسكري السوري في الرقة.

وقال المصدر إن الفحص المبدئي كشف عن أن هؤلاء الجنود تم تعذيبهم بوحشية قبل أن تقطع رؤوسهم، حيث تظهر آثار التعذيب على هذه الجثث وخاصة على جثة أحد الجنود التي لا تزال متكاملة دون أي تعرض للتفسخ، وهو الجندي "ثابت علي"، الذي يعود زمن إعدامه إلى مارس 2013، مشيرا إلى أن احتفاظ الجثمان عبر هذه السنوات "بتكاملها" يعد ظاهرة نادرة.