قام الادعاء الاتحادي في ألمانيا أن الجاسوس الإيراني، باسم عبد الحميد، يحمل الجنسيتين الأفغانية والألمانية (50 عاما) كان يعمل مع الجيش الألماني جرى اعتقاله للاشتباه في أنه نقل بيانات لوكالة المخابرات الإيرانية.

وكان المشتبه به عضوًا في كتيبة "الحرب الإلكترونية" بالجيش الألماني، وكان يعمل فی وحدة تصنت على "المحادثات المعادية"، والتشويش على أجهزة اتصالات العدو.

وقال مدير مؤتمر ميونيخ للأمن، فولفغانغ إيشينغر، ردًا على هذا الخبر، إن "إيران بسلوكياتها هذه ستجعل من الصعب علينا البقاء في الاتفاق النووي".