حقق لاعب كرة القدم البحريني السابق حكيم العريبي عودة مظفرة إلى أستراليا يوم الثلاثاء 12 فيفري 2019 بعد احتجازه لأكثر من شهرين في تايلاند، حيث كان يواجه طلب استرداد من البحرين لتنفيذ حكم بالسجن بحقه.

وقال العريبي مبتسما "أشكر أستراليا. لا أملك الجنسية بعد، لكن أستراليا بلدي. أريد أن أموت في أستراليا"، وذلك بعد نزوله من الطائرة في ملبورن حيث كان في انتظاره العديد من المحبين والمؤيدين الذين ارتدوا قمصانا كتب عليها "#أنقذوا حكيم".

وكان اللاعب الذي يحظى بوضع لاجئ في أستراليا، قد غادر تايلاند قرابة منتصف ليل الاثنين الثلاثاء 12 فيفري الجاري بعدما أوقف فيها بعد وصوله إلى بانكوك لتمضية إجازة مع زوجته في 27 نوفمبر 2018، بناء على طلب مقدم من البحرين.