بعد ساعات من قراءتها لرسالة ترشح الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة قدمت مذيعة النشرة الإخبارية على القناة الرسمية الناطقة بالفرنسية "كنال ألجيري"، الإعلامية نادية مداسي استقالتها بسبب غضبها من منحها رسالة خطية لبوتفليقة في آخر لحظة لقراءتها على الهواء مباشرة، بحسب تصريحات أحد زملاءها لوكالة "فرانس برس"، والتي نقلها موقع "TSA عربي".

وقال زميلها: "أعطوها في اللحظة الأخيرة رسالة الرئيس بوتفليقة، حيث كانت غير مرتاحة"، موضحا أنها "كانت تجربة سيئة للغاية لمداسي فقررت عدم تقديم النشرة التالية والامتناع عن دخول قاعة التحرير".

وأَضاف زميل مداسي أنها القطرة التي أفاضت الكأس، مؤكدا أنهم منذ بداية المظاهرات لا يسمح لهم بالعمل.